• 01 Oct, 2022

بيتكوين تخاطر بأسوأ أغسطس منذ عام ٢٠١٥ "

بيتكوين تخاطر بأسوأ أغسطس منذ عام ٢٠١٥ "

يوجد تشاؤم قوي يحوم حول التوقعات للأطر الزمنية الشهرية مع كون سبتمبر شهر "انخفاض" تاريخيًا

بيتكوين (BTC) في طريقها لرؤية أسوأ أداء لها في أغسطس منذ السوق الهابطة لعام ٢٠١٥ - وقد يكون الشهر المقبل أسوأ من ذلك.

إذ تُظهر البيانات من مصدر التحليلات على السلسلة كوين غلاس أن زوج بيتكوين مقابل الدولار لم يمر عليه شهر أغسطس بهذا السوء منذ سبع سنوات.

سبتمبر يعني متوسط ​​خسائر بنسبة  ٥,٩٪ لسعر بيتكوين

بعد انخفاضين رئيسيين في أسعار بيتكوين في الأسابيع الأخيرة، أصبح المحتفظين بعملات بيتكوين خائفين بشكل مفهوم - ولكن تاريخيًا، قدم شهر سبتمبر أداءً أسوأ من أغسطس.

عند ٢٠٠٠٠ دولار، انخفض زوج بيتكوين مقابل الدولار بنسبة ١٤ ٪ هذا الشهر، مما يجعل شهر أغسطس أكبر خسارة منذ عام ٢٠١٥، عندما سجل الزوج شمعة شهرية حمراء بنسبة ١٨,٦٧٪.

وقد أثبتت السنوات اللاحقة أن شهر أغسطس يمكن أن يشهد تحركات مختلطة عندما يتعلق الأمر بأداء سعر بيتكوين - ففي عام ٢٠١٧، على سبيل المثال، اكتسبت أكبر عملة مشفرة أكثر من ٦٥ ٪ في حركة صعودي قياسية.ومع ذلك، فإن شهرًا واحدًا لم يترك أحدًا يخمن عندما يتعلق الأمر بالاتجاه المحتمل للسعر، وهو سبتمبر. حيث اشتهر بالفعل بالشهر "الأحمر" بالنسبة لبيتكوين، وبلغ متوسط ​​الخسائر منذ بدء تسجيلات كوين غلاس في عام ٢٠١٣ ما يقرب من ٦٪.

هذه المرة، يتحد عدم الاستقرار الكلي مع العادة لتقديم توقعات قاتمة من المحللين.

حيث لخص المتداول جوش ريجر قائلًا إن "سوق الأسهم بشكل عام لا يبدو جيدًا في الوقت الحالي، لذا فإن هذا الانخفاض في زوج بيتكوين مقابل الدولار هو انعكاس لذلك"، وذلك بينما هددت بيتكوين بكسر الدعم عند ٢٠٠٠٠ دولار.

"إن شهر سبتمبر بشكل عام ليس شهرًا رائعًا من الناحية التاريخية. وربما يكون الانخفاض هنا قد ينتهي به الأمر ليصبح فرصة شراء للأشهر التالية. وسأكون مشتريًا فوريًا على المدى الطويل مقابل ٢٠ ألف دولار."

كان ريجر يواصل الجدل حول احتمال بيع عملات بيتكوين من عملية إعادة تأهيل بورصة ماونت غوكس بشكل جماعي من قبل الدائنين بسبب استلامها بعد انتظار دام ثماني سنوات. وحسبما أفاد كوينتيليغراف، يعتقد الكثيرون أن مثل هذا الحدث لن يحدث، مع وجود مخاوف لا أساس لها.


 

عمر علي

متشئ محتوى متميز بعالم الكريبتو والعملات الرقمية